كليك بانك

  • التسويق على تويتر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تحدثت في المقال السابق المعنون بـ التسويق بالعمولة واقتناص الفرص حول أهمية استغلال الفرص المختلفة لتحقيق الربح عبر التسويق بالعمولة، وقد ذكرت بأني سأخصص هذا المقال للحديث عن استراتيجية فعالة يمكن استخدامها لزيادة المبيعات وبالتالي الحصول على المزيد من الأرباح. وقبل متابعة القراءة في هذا المقال وفي حال كنت لا تعرف التسويق بالعمولة يمكن مراجعة المقالين: استراتيجيات ربحية – التسويق بالعمولة و الربح من موقع كليك بانك ClickBank.

    يعتبر تويتر من الشبكات الاجتماعية المهمة ويشارك فيها أشخاص من مختلف الدول والأعمار ولديهم اهتمامات وأراء مختلفة، وجدوا في منصة تويتر مساحة كافية من الحرية للتعبير عن ما يجول في خاطرهم، ولا يقتصر استخدام تويتر على الأفراد بل امتد لاستخدامه في العمل التجاري من قبل الشركات، ونشر الأخبار من قبل وكالات الأنباء، وكذلك استخدمه المشاهير للتواصل مع الجمهور، ولا حدود للأمثلة هنا، ولهذا السبب بدأ المسوقون الإلكترونيون سواء الذين يعملون في مجال التسويق بالعمولة أو من يمتلكون منتجات خاصة بهم بالتركيز على تويتر في عملياتهم التسويقية.أكمل القراءة »

  • التسويق بالعمولة واقتناص الفرص

    بسم الله الرحمن الرحيم

    من المعروف أن النجاح في مجال الأعمال يتطلب استغلال الفرص والاستفادة منها بالشكل الصحيح، ولا يختلف الأمر بالنسبة لمن يتعامل مع شبكات التسويق بالعمولة affiliate marketing حيث ينبغي دائما التعرف على الفرص المتاحة والاستفادة منها بالشكل الصحيح وذلك لتحقيق أقصى فائدة ممكنة وهذا ما نود الحديث عنه اليوم في هذا المقال، ويمكن مراجعة بعض المقالات السابقة في المدونة والتي تتحدث حول التسويق بالعمولة مثل: استراتيجيات ربحية – التسويق بالعمولة و الربح من موقع كليك بانك ClickBank.أكمل القراءة »

  • كتاب إلكتروني: استراتيجية الربح من كليك بانك

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هل سمعت عن موقع كليك بانك ClickBank من قبل؟ هو أحد أشهر شبكات التسويق بالعمولة في العالم وتعرض فيه ألاف الخدمات والمنتجات والتي يمكن لك تسويقها والحصول على نسبة عالية جدا من الربح تصل إلى 75% في بعض الأحيان!

    هناك من يحقق ألاف الدولارات شهريا من كليك بانك!

    لا أحب المبالغة أو الحديث عن الأوهام ولكن هناك فعلا من يحقق مبالغ كبيرة من كليك بانك شهريا ولكن إن كنت تظن أن كل هذا يحدث دون أي مجهود منك أو بنسخ طرق الأخرين فقط فلا انصحك أن تكمل القراءة هنا ولا البحث عن طرق أخرى لتحقيق ذلك أيضا لأنك لن تتمكن من الحصول على المال بدون أن تبذل جهدا في ذلك!

    انقر هنا للوصول إلى الكتاب الجديد للربح من كليك بانك

    إذا كنت ترغب بالعمل الفعلي وتخصيص جزء من وقتك لتطبيق هذه الاستراتيجية وأيضا متابعة العمل وإدارته بشكل مستمر فإن ما اقدمه هنا مناسب لك وسيساعدك إن شاء الله على تحقيق المال وبدأ مشوارك في الربح من الإنترنت.أكمل القراءة »

  • استراتيجيات ربحية – القوائم البريدية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بدأت المرة الماضية بكتابة المقال الأول في سلسلة مقالات “استراتيجيات ربحية” والتي وعدت أن تكتب بطريقة عملية تطبيقية ليستطيع القارئ البدء في الربح من الإنترنت من خلال التطبيق العملي لهذه المقالات، وقد كان المقال الأول بعنوان “استراتيجيات ربحية – التسويق بالعمولة” وقد شرحت فيه هذا النوع الهام من أنواع التسويق الإلكتروني وحددت نوعين لشبكات التسويق بالعمولة ومن ثم انتقل الحديث إلى شبكة كليك بانك العالمية وختم المقال بذكر بعض الطرق التسويقية.

    ذكرت في المقال السابق أن رسائل البريد الإلكتروني عبر القوائم البريدية من الطرق المستخدمة في التسويق الإلكتروني، ويكثر استخدام هذه الطريقة لدى المسوقين الأجانب أو المستخدمين للغة الإنجليزية في عملياتهم التسويقية بشكل عام، وسأتحدث في هذا المقال عن هذه النقطة خصيصا ولكن لأكون صريحا مع الجميع فإني لا أتوقع أن تأتي هذه الطريقة بنتائج كبيرة في حال استخدامها في المواقع العربية؛ وهذا لا يعني أنها لن تحقق فائدة أبدا ولكن لن تكون هذه الفائدة بالحجم نفسه عند استخدامها في موقع إنجليزي حسب تجاربي الشخصية.أكمل القراءة »

  • استراتيجيات ربحية – التسويق بالعمولة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يتساءل الكثيرون هل الربح من الإنترنت حقيقة أم خيال؟ وقد وضحت في مقال سابق بعنوان الربح من الإنترنت بين الحقيقة والوهم أنه مزيج من الاثنين. ونظرا لانتشار الكثير من الطرق الوهمية أصبح البعض لا يميز بين ما يحقق الربح فعلا وغيره من الطرق الغير حقيقية وهذا لا ينطبق فقط على المبتدئين. ونظرا لهذه الأسباب سأقوم بإذن الله بكتابة مجموعة من المقالات بعنوان “استراتيجيات ربحية” أسلط فيها الضوء فيها على بعض الطرق الصحيحة للربح بشكل عملي تطبيقي وأتمنى أن يساعد ذلك المبتدئين خصوصا في بدء الربح من الإنترنت.أكمل القراءة »

  • الابتكار والتجديد والاستفادة منهما في التسويق الإلكتروني

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نلاحظ الشركات الكبرى والمتميزة في مجالها غالبا ما تحمل أفكارا مبتكرة وتتميز بأمور لا توجد عند غيرها، فمؤسس الفيسبوك Mark Zuckerberg أظهر فكرة جديدة وفريدة من نوعها ولذلك أصبح الفيسبوك من أكبر الشركات على مستوى العالم وكذلك هو الحال بالنسبة لكثير من الشركات الرائدة في مجالها سواء كانت شركات خدمية أو شركات إنتاجية فالابتكار والتجديد يحققان النجاح دائما بشرط أن تكون الفكرة ذات فائدة حقيقية للمستخدم أو المستهلك.

    ولكن هل يعني هذا أن على الشركات عدم التقليد أبدا والبحث دائما عن أفكار جديدة؟ لو كانت الإجابة على هذا السؤال بنعم لما وجدنا أجهزة الكمبيوتر ولا أجهزة التلفزيون ولا الغسالات الحديثة والتي تنتجها مختلف الشركات لأنها ستكون حكرا فقط على مخترعيها وتستمر بأسمائهم فقط حتى الأن وهذا أمر غير معقول أبدا، وكذلك لو بقيت شركة أبل وحيدة بهواتفها الذكية وأجهزتها اللوحية ولم تدخل الشركات الأخرى في هذا المجال لكان لزاما علينا أن نستخدم منتجات أبل فقط دون غيرها، لهذا فإن موضوع التقليد ومحاكاة الشركات الأخرى أمر مطلوب ومهم وله فوائد كثيرة تصب في مصلحة الشركات المتنافسة وكذلك المستهلك حيث يكون هو المستفيد الأكبر في هكذا حالات لأنه بذلك تتاح له الفرصة لمقارنة البدائل وتقييمها واختيار الأفضل بالنسبة له.

    لكن وفي نفس الوقت فلا يقصد بالتقليد استنساخ المنتج كما هو أو الخدمة كما هي بل الأفضل أن تبتكر الشركة أمورا جديدة وتضيف على هذا المنتج أو هذه الخدمة لتتفوق وتتميز عن غيرها، لو أخذنا محرك البحث جوجل كمثال، هل كان جوجل أول محرك بحث في شبكة الإنترنت؟ الإجابة هي لا فقد كان هناك محرك بحث شهير اسمه Altavista وقد كان أشهر محرك بحث في ذلك الوقت ولكن وبعد دخول محرك البحث جوجل للشبكة احتل الصدارة وقضى تماما على ذلك المحرك حتى اشترته شركة ياهو قبل أكثر من عشر سنوات، وليس سبب سيطرة جوجل على عمليات البحث في شبكة الإنترنت أمرا اعتباطيا بل أن لهذا أسبابا جعلت منه الأفضل، فعندما انطلق محرك البحث جوجل كانت طريقة عمله وفكرة برمجته جديدة كليا ومبتكرة وقد كانت أفضل بكثير من محركات البحث السابقة وتعطي خدمة أكثر احترافية للمستخدم وهذا هو السبب الحقيقي لنجاحه وتقدمه حاليا ليس كمحرك بحث وحسب؛ بل كشركة متكاملة تقدم الكثير والكثير من الخدمات للمستخدم في شبكة الإنترنت.

    في بعض الأحيان قد تنجح الكثير من الجهات في عملها عن طريق الاستنساخ أو حتى تقديم خدمات مشابهة للأخرين لسبب أو لأخر، فعلى سبيل المثال يستخدم الكثير من الشعب الصيني محرك البحث Baidu ومع عدم معرفتي بمميزات هذا المحرك إلا أن السبب الرئيسي لذلك هو أن المحرك قد يعطي نتائج أكثر دقة في عمليات البحث الخاصة بالصين نفسها من أي محرك بحث أخر، وقد تكون الضغوطات التي تقوم بها الحكومة الصينية على شركة جوجل وغيرها من الشركات احدى الأسباب أيضا، ما أريد أن أوضحه بأن هناك حالات يمكن فيها النجاح عن طريق التقليد والاستنساخ ولكن يبقى الابتكار والتجديد هما الأفضل دائما.

    أكمل القراءة »

إغلاق