(مجانا) الربح من كليك بانك - استراتيجية الربح الدائم

كيف تستثمر 60 دولار لمرة واحدة لتحقيق ربح دائم من كليك بانك؟

احصل عليه الآن مجانا!

للحصول على الكتاب ينبغي استخدام بريد إلكتروني صحيح، حيث سيصلك رابط التنزيل في رسالة بريدية بعد تفعيل بريدك الإلكتروني.

 

موظف دائم أم عامل مستقل؟

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك الكثير من الأمور التي قد تحتاج فيها كصاحب عمل لأشخاص أخرين ليقوموا بإنجازها، فلو كنت مالكا لمنشأة تجارية صغيرة فإنك قد تكون في كثير من الأحيان بين خيارين، بين أن توظف عضوا جديدا في فريق العمل بشكل دائم، أو تتعامل مع عامل مستقل لإنجاز مهام معينة.

مصطلح المستقلون Freelancers بدأ بالانتشار الكبير في السنوات الأخيرة خاصة مع ظهور مواقع العمل الحر الإلكترونية، وقد تحدثت عنها سابقا في العديد من المقالات ويمكن أن تراجع على سبيل المثال مقال هل “مستقل” منافس لمواقع الأعمال الحرة العالمية؟، مع أن هذا النوع من العمل لا يقتصر فقط على شبكة الإنترنت، فنجد مثلا الصحفي المستقل والمصور الذي يعمل هنا وهناك مقابل أجر يتقاضاه عن كل مهمة ينجزها، والكثير من المستقلين لديهم القدرة والكفاءة الكبيرة في العمل فهم لم يسلكوا هذا الطريق نتيجة لضعف أدائهم كما يعتقد البعض، فكيف تتخذ قراك كصاحب عمل بالتعامل مع شخص مستقل أو توظف شخصا بشكل دائم؟

دعنا نناقش الأمر.

الموظف الدائم

لتوظيف شخص بشكل دائم فإن هناك الكثير من الاجراءات والأمور التي ينبغي أن تأخذها بالحسبان، الأمر لا يقتصر على مقدار المال الذي ستدفعه كراتب لهذا الموظف بل يمتد للكثير من النقاط الأخرى، قد يكون مقر عملك صغيرا كصاحب منشأة تجارية صغيرة، وتوظيف شخص يعني أن عليك أن تخصص له مكتبا أو مكانا ليعمل به حسب طبيعة عمله، هذا بالإضافة أيضا إلى توفير المعدات اللازمة للعمل، فلو كان الموظف مصممما فإنك ستحتاج إلى توفير مكتب وجهاز حاسب آلي وكافة المتطلبات التي يحتاجها المصمم وهذه كلها يجب أن تؤخذ بالحسبان.

من ناحية أخرى فإن هناك التزامات نظامية وقانونية للتوظيف تختلف من بلد لأخر، فقد تكون ملزما بالتأمين الطبي، وكذلك اتباع الأنظمة والقوانين المعمول بها في بلدك من ناحية ساعات العمل والبدلات والإجازات والزيادات السنوية وغيرها من الإجراءات المتبعة، وهذا كله يضع أعباء كبيرة على كاهلك وهي ليست أعباء مادية وحسب، بل أيضا أعباء إدارية وتنظيمية لتسيير شؤون العمل.

مرحلة التوظيف نفسها حساسة للغاية، فكيف يمكنك اختيار الشخص المناسب؟ حتى كبرى الشركات قد تعاني من سوء الاختيار مع وجود طواقم متكاملة ومتخصصة في الموارد البشرية لديها، فإذا تقدم لك عدد من الأشخاص فقد تقع في حيرة من أمرك أثناء المفاضلة بينهم، والاختيار السيء أحيانا قد يترتب عليه أمور لا ترغب بها مستقبلا، فهو مضيعة للوقت والجهد والمال في آن واحد، كما أنه قد يصعب التخلص من الموظف في ظل الاجراءات الرقابية والتنظيمية في الدولة والتي تهدف إلى حفظ حقوق الموظفين.

كل هذه عوائق قد تجعلك في حيرة من أمرك عند التفكير في توظيف شخص ما، فماذا عن توظيف المستقل؟

الموظف المستقل

هناك فرق كبير بين الموظف الدائم وبين المستقل الذي تتعامل معه بين الحين والأخر لانجاز عمل ما، فأنت لن تكون بحاجة إلى توفير المعدات اللازمة للعمل في أغلب الأحيان، فالمستقل ينفذ مشاريع ومهام لجهات مختلفة وهو غالبا يمتلك الأدوات اللازمة لعمله، كما أنه وفي أغلب الأحيان أيضا يعمل من مقره الخاص فلن تكون بحاجة لتخصيص مكان للعمل في مقر المنشأة.

ستكون ملزما بدفع الأجر المتفق عليه للعمل، ولكن لن تكون عليك أي التزامات قانونية أو تنظيمية وفقا لما تحدده الجهات المسؤولة في بلدك، فهذا الشخص ليس موظفا لديك لتكون ملتزما بنظام العمل وهذا دون شك يزيل الكثير من المسؤوليات عن كاهلك.

إذا تعاملت مع شخص مستقل لانجاز مشروع ما واتضح لك بأن هذا الشخص لا يصلح لانجاز العمل فإنك لن تتعامل معه مرة أخرى، وحتى لو خسرت بعض الوقت والمال إلا أن خسارتك ستكون مقبولة لو قارنتها بتوظيفك لهذا الشخص بشكل دائم وقمت بدفع رواتب له ودخلت في التزامات قانونية تجاهه، أليس كذلك؟

لا يقتصر الأمر على هذا وحسب، فإنك قد تكون قادرا على توظيف شخص واحد بشكل دائم، وهذا الشخص يحتاج للكثير من الوقت لإنجاز عمل ما، بينما عند تعاملك مع المستقلين فإنه يمكنك أن تقسم مشروعا ما على عدة أشخاص يعملون في وقت واحد وينجزون العمل بشكل أسرع بكثير، فلو كنت تمتلك مؤسسة للترجمة على سبيل المثال، وكان لديك ثلاثة موظفين يستطيع كل منهم ترجمة نصوص بمجموع 10 ألاف كلمة يوميا فإنك ستكون ملتزما بهذا العدد وقد ترفض الكثير من الطلبات التي تصلك، بينما في حال التعامل مع مستقلين فإنه يمكنك توظيف 10 أشخاص في وقت واحد إذا كان هناك ضغط في العمل، وفي حال كان العمل قليلا فإنك غير ملتزم ماديا تجاه أي منهم!

هل المستقل هو الخيار الأفضل دائما؟

من خلال قراءتك لما كتبت بالأعلى قد تظن بأني متحيز للمستقلين وأريد تشويه صورة التوظيف الدائم بأي طريقة، ولكن هذا غير صحيح أبدا، فالتوظيف الدائم له حسنات يتفوق بها بشكل كبير على التعامل مع مستقلين، وتوظيف المستقلين له سيئات تجعلك تنفر منه أحيانا، هل تعتقد بأني أناقض نفسي الآن؟

ليس هناك أي تناقض بين كلامي هنا وما ذكرته بالأعلى، لا تصدق أي شخص يقول لك بأن التوظيف الدائم أفضل من توظيف المستقلين بشكل مطلق أو العكس، فالأمر دائما يعتمد على طبيعة العمل الذي تريد إنجازه والظروف المحيطة بك بالدرجة الأولى.

دعنا نحلل الأمر من عدة جوانب، عندما تكون بحاجة لتوظيف شخص كمدير لمكتبك فهل ستختار موظفا دائما أو عامل مستقل؟ بالرغم من أن الأمر قد يعتمد أيضا على طبيعة عملك إلا أنه وفي غالب الأمر سيقع الاختيار على الموظف الدائم، مدير المكتب ينبغي أن يكون متواجدا معك في الوقت الذي تحتاجه، يستقبل المكالمات ويرحب بالضيوف ويقوم بترتيب جدول المواعيد والاجتماعات بالإضافة إلى العديد من المهام الأخرى، وهذا كله يتطلب تواجده الدائم إلى جانبك خلال وقت العمل، ولهذا فإنك وفي حالة كهذه لن تتردد في دفع راتب دائم وتقديم كافة الميزات والتسهيلات لتوظيف شخص للقيام بهذه المهمة.

لو كنت أيضا تمتلك منشأة متخصصة في تنفيذ أعمال التصميم، مثل تصميم الهويات التجارية ومواقع الإنترنت وغيرها، فإن طبيعة عملك قد تلزمك بتوظيف أشخاص بشكل دائم، لأن التصميم هو من صميم عملك وقد تقع في مشكلات عند الاعتماد على أشخاص مستقلين بشكل تام، ماذا لو جاءك زبون يريد تصميما بشكل مستعجل وكان جميع المستقلين الذين تتعامل معهم عادة مشغولون في إنجاز مشاريع أخرى، في هذه الحالة قد تخسر الزبون وقد يتكرر الأمر بشكل دائم مع زبائن أخرين، فلهذا فإنه قد يلزمك هنا توظيف أشخاص دائمين وفي نفس الوقت توظيف بعض المستقلين في أوقات معينة عندما يكون لدى المنشأة ضغط عمل مثلا، وهذا الأمر ينطبق على جميع المشاريع فدائما نشاطك الرئيسي قد يتطلب وجود موظفين دائمين.

في الجانب الأخر فإن الأنشطة الفرعية للمنشأة يمكن أن تتعامل معها بشكل مختلف وتعتمد على المستقلين لإنجازها، فلو كنت بحاجة إلى مصمم للعمل معك إلا أن التصميم ليس هو مجال عملك الرئيسي، وإنما قد تحتاج إليه بين الحين والأخر لإنجاز منشورات تسويقية أو بانرات إعلانية لتضعها في بعض مواقع الإنترنت، فهل من الضروري أن توظف شخصا بشكل دائم للقيام بهذه المهمة؟ الأمر يعتمد على كمية التصاميم التي تحتاجها، فلو كان العدد صغيرا أو متوسطا فإن التعامل مع أحد المستقلين سيكون هو الخيار الأنسب عادة، لماذا تقوم بتوظيف شخص بشكل دائم وتلتزم بدفع راتب له بالإضافة إلى الكثير من الالتزامات المالية والقانونية الأخرى مع أن حاجتك إليه بسيطة؟ متى ما أحتجت لتصميم يمكنك طلب إنجاز المهمة من مستقل وسيكون ذلك هو الخيار الأمثل في أغلب الأحيان.

الخلاصة

تحديد نوع التوظيف يعتمد على محددات كثيرة، ومن الخطأ أن تسمع لنصيحة من هنا أو هناك تحثك على اختيار نوع معين دون دراسة، هناك العديد من النقاط التي يجب دراستها عند الاختيار بين الموظف الدائم أو العامل المستقل ونذكر منها:

  • نوع العمل، هل هو ضمن الوظيفة الرئيسية للمنشأة التجارية أم عمل فرعي؟
  • مدى التكرار، هل العمل مطلوب إنجازه بشكل دائم أو منقطع؟
  • سرعة الإنجاز، ما هو الوقت المطلوب لإنجاز العمل عند الحاجة إليه؟
  • مكان العمل، هل يتطلب إنجاز العمل التواجد في موقع المنشأة؟

ولا تنسى أن بإمكانك دائما الاعتماد على النوعين معا حتى لوظيفة واحدة كما ذكرت بالأعلى، فيمكن أن توظف أشخاصا بشكل دائم وفي حال الحاجة لمزيد من الموظفين تقوم بتوظيف مستقلين لإنجاز مشاريع وقتية.

نبذة عن الكاتب

مؤسس ومدير مدونة تطوير الأعمال الإلكترونية. حاصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال مسار نظم المعلومات الإدارية من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، ودرجة الماجستير في إدارة سلسلة التوريد من Dublin Institute of Technology, National Institute for Transport and Logistics - دبلن - جمهورية إيرلندا.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *