(مجانا) الربح من كليك بانك - استراتيجية الربح الدائم

كيف تستثمر 60 دولار لمرة واحدة لتحقيق ربح دائم من كليك بانك؟

احصل عليه الآن مجانا!

للحصول على الكتاب ينبغي استخدام بريد إلكتروني صحيح، حيث سيصلك رابط التنزيل في رسالة بريدية بعد تفعيل بريدك الإلكتروني.

 

الوظيفة أم العمل الحر عبر الإنترنت؟

الوظيفة-أم-العمل-الحر

بسم الله الرحمن الرحيم

دائما ما يطرح السؤال حول أيهما أفضل الوظيفة أم العمل الحر، ويقصد بالعمل الحر المشاريع التجارية بمختلف أنواعها، ولأن هذا الموضوع قد أشبع نقاشا فهو لن يكون محورا لحديثنا هنا، وإنما سنتحدث حول الوظيفة أم العمل الحر عبر الإنترنت على وجه الخصوص، والذي يقصد به تنفيذ المهام والمشاريع المختلفة من قبل الأفراد مقابل أجر مادي ولا يقصد به إنشاء مشروع تجاري متكامل على شبكة الإنترنت، ولتتضح الصورة بشكل أكبر يمكن قبل متابعة القراءة مراجعة المقالين السابقين هل “مستقل” منافس لمواقع الأعمال الحرة العالمية؟ وكيف تنجح في مواقع العمل الحر freelance؟

بالتأكيد فإنه ليس هناك إجابة محددة عن هذا السؤال فوجهات النظر مختلفة ومتعددة، ولكن سأتحدث هنا عن أمثلة أجنبية لأشخاص يعملون في مجال العمل الحر على الإنترنت لنرى مقدار النجاح الذي حققوه، ومن ثم سأذكر وجهة نظري الشخصية عن مدى إمكانية تحقيق نتائج مشابهة في عالمنا العربي، وبالتأكيد فإني لا ألزم أحدا بأن يوافقني الرأي فهذا المجال مفتوح لوجهات النظر المتعددة.

لن اعتمد في هذا المقال على تقارير كتبت سابقا حول قصص نجاح المستقلين، ولا على مقابلات تمت مع بعضهم في مواقع عالمية شهيرة، وإنما سأبحث عن نماذج حية من موقع Elance الشهير للعمل الحر.

من خلال تصفحي لقائمة المستقلين في هذا الموقع اخترت ثلاثة نماذج لأستعرضها هنا، استطاع هؤلاء المستقلون الثلاثة تحقيق نتائج رائعة جدا في عملهم على هذا الموقع، ولا ننسى أن هؤلاء قد يكونون فاعلين في مواقع أخرى للعمل الحر جنبا إلى جنب مع هذا الموقع، وبالتالي فإنه من غير المستبعد أن تكون المبالغ المالية التي استطاعوا تحقيقها أكبر مما سنتطرق إليه.

Jaime من مدينة نيويورك الأمريكية هي نموذجنا الأول، وهي متخصصة في تقديم خدمات الكتابة والترجمة، وأهم الاحصائيات الخاصة بها على الموقع هي كالتالي:

التقييم: 4.9/5

عدد العملاء: 17

إجمالي المبالغ التي حققتها: $91,991

تاريخ الانضمام للموقع: سبتمبر 2012

نموذجنا الثاني من مدينة كاتريني اليونانية وهو متخصص في مجال الهندسة والإنتاج، حيث استطاع Michail أن يحقق مبالغ مالية جيدة خلال فترة انضمامه للموقع، واحصائياته كالتالي:

التقييم: 4.6/5

عدد العملاء: 24

إجمالي المبالغ التي حققها: $8,822

تاريخ الانضمام للموقع: يناير 2014

أما النموذج الثالث والأخير فهو لبريطاني من مدينة تشيلمسفورد واسمه Dan، متخصص في مجال التسويق والمبيعات وقد استطاع تحقيق التالي:

التقييم: 5/5

عدد العملاء: 62

إجمالي المبالغ التي حققها: $94,112

تاريخ الانضمام للموقع: اكتوبر 2012

لنحلل الأمر بشكل بسيط، نموذجنا الأول Jaime استطاعت تحقيق مبلغ إجمالي وقدره 91,919 دولار خلال 30 شهراً، وبذلك يكون متوسط الدخل الشهري لها 3063.96 دولار شهريا.

أما النموذج الثاني Michail فقد حقق مبلغا إجماليا وقدره 8,822 دولار خلال شهرين، أي أن متوسط دخله الشهري بلغ 4,411 دولار شهريا.

وأخيرا فقد استطاع نموذجنا الثالث Dan الحصول على دخل مالي وقدره 94,112 دولار خلال 29 شهرا، وبالتالي فإن متوسط دخله شهريا قد بلغ 3,245.24 دولار للشهر الواحد.

يمكننا القول بأن هؤلاء الأشخاص استطاعوا تحقيق مبالغ شهرية تعادل أجور موظفين يعملون في جهات أو مؤسسات تجارية أو حكومية بل تتفوق عليها بالنسبة للكثيرين، ولكن الفرق أن هؤلاء استطاعوا تحقيق كل ذلك من خلال شبكة الإنترنت وليس شيء أخر! ومن الواضح أن هؤلاء يعتمدون على المشاريع الكبيرة نسبيا وذلك لأنهم استطاعوا تحقيق مبالغ كبيرة من عدد قليل من العملاء.

بالطبع فإن هذه ليست سوى نماذج بسيطة وقليلة، ويمكن أن نجد مئات النماذج المشابهة في مواقع العمل الحر العالمية.

 العمل الحر في العالم العربي

رائع! ولكن هل يمكن تحقيق كل هذا من خلال العمل الحر في عالمنا العربي؟ من الممكن أن تطرح هذا السؤال بعد قراءتك للنماذج التي ذكرتها بالأعلى، وهو سؤال منطقي ومهم، ولكن الإجابة عليه قد لا تكون سهلة، سأجيب عن هذا السؤال في شقين، الشق الأول يتعلق بالشواهد الحية التي يمكن أن نصدر من خلالها حكما وإن كان غير دقيقا بشكل كبير عن العمل الحر في العالم العربي، أما الشق الثاني فسيكون عبارة عن رأيي الشخصي والذي قد تتفق أو تختلف معي حوله.

لأن النماذج المذكورة بالأعلى هي لأشخاص عاملين على منصة للعمل الحر وليسوا مستقلين يعملون من خلال مواقعهم الشخصية؛ فسيكون الحديث أيضا عن منصات العمل الحر في العالم العربي. قد تكون هناك العديد من المنصات التي ظهرت مؤخرا ولكن شركة حسوب هي التي استطاعت أن تطرح منصتين فاعلتين للعمل الحر وهما موقع خمسات وموقع مستقل، إذا كنت لا تعرف الموقعين فيمكنك مراجعة مقال هل يعتبر خمسات البديل المناسب للموقع الأجنبي fiverr؟ وكذلك مقال خمسات تجربة وتحليل (ملاحظة: تم نشر المقالين منذ أكثر من عام وهناك تغييرات قد أجريت في موقع خمسات خلال هذا الوقت)، أما بالنسبة لموقع مستقل فيمكن مراجعة المقال المذكور في المقدمة للتعرف عليه.

فكرة الخدمات المصغرة التي يرتكز عليها موقع خمسات هي شكل من أشكال العمل الحر، وعند تصفحك لحسابات بعض مقدمي الخدمات في الموقع ستجد أن هناك أشخاصا استطاعوا تحقيق ألاف الدولارات من خلاله، لا أستطيع أن أقدم الاحصائيات بالشكل نفسه الذي استخدمته بالأعلى حيث أن الموقع لا يبين تاريخ التسجيل لكل شخص ولا تتوفر أيضا خاصية البحث في الحسابات.

بالنسبة لموقع مستقل فلم يتم إطلاقه إلا منذ أربعة أشهر تقريبا، وبالتالي فإنه من الصعب الحديث عن مدى نجاحه ومدى نجاح المستقلين المتواجدين فيه، وفي نفس الوقت فإن الموقع لا يتيح معرفة المبالغ التي استطاع كل مستقل تحقيقها. بشكل عام من الواضح أن هناك إقبال جيد على الموقع من قبل المستقلين العرب فقد تجاوز عددهم 6700 مستقل من مختلف الدول العربية، كما أن هناك حضور لا بأس به من قبل أصحاب المشاريع.

شخصيا أرى بأن العمل الحر في العالم العربي في طريقه للنمو، ولكن في نفس الوقت من الصعب تحقيق نتائج مشابهة لتلك التي حققت في المواقع الأجنبية، وحتى لو استطاع البعض تحقيق نتائج مشابهة فإن عدد هؤلاء لن يكون كبيرا في غالب الظن، وحتى لا يرميني البعض بالتشاؤم فإن ما ذكرته ليس لعدم ثقتي بنمو العمل الحر في العالم العربي، وليس نتيجة لما يتردد دائما بأن العرب لا يميلون إلى هذا الجانب، وإنما يعود السبب الحقيقي إلى أن المواقع العالمية تجد فيها ملايين الأشخاص من مختلف دول العالم، وذلك لأنها تعتمد اللغة الإنجليزية وهي اللغة التي يتقنها كثير من البشر من غير متحدثيها الأصليين كلغة ثانية، ولذلك فإنه ليس من الصعب أن يحقق أشخاصا عرب نتائج رائعة من خلال عملهم في المواقع الأجنبية.

من خلال ما سبق تتضح نظرتي الشخصية حول سؤال المقال الرئيسي “الوظيفة أم العمل الحر عبر الإنترنت؟”، حيث أرى بأنه من الصعب الاعتماد على العمل الحر عبر الإنترنت بشكل كلي عند العمل باللغة العربية على وجه الخصوص، ولكن يمكن أن يكون الاعتماد عليه بهدف تحقيق دخل إضافي إلى جانب الوظيفة أو خلال مرحلة البحث عن عمل. وأنا شخصيا أشجع حتى الموظفين في العالم العربي إلى بدء عملهم الحر لكسب دخل إضافي في حال وجدوا الوقت الكافي لذلك.

نبذة عن الكاتب

مؤسس ومدير مدونة تطوير الأعمال الإلكترونية. حاصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال مسار نظم المعلومات الإدارية من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، ودرجة الماجستير في إدارة سلسلة التوريد من Dublin Institute of Technology, National Institute for Transport and Logistics - دبلن - جمهورية إيرلندا.

مقالات ذات صله

1 تعليقات

  1. صلاح سلامة

    العمل الحر عبر الإنترنت له مميزات، والوظيفة لها مميزات اهمها الراتب الثابت. لا أخفي عليك أخي، انا حققت الكثير من العمل الحر من خلال الكتابة والترجمة من خمسات كذلك مستقل ولكن تواجهني مشكلة الثقافة العامة المحيطة بي؛ فالناس لا تعتبر العمل على الإنترنت عملاً.

    من وجهة نظري، أفضل العمل الحر عبر الإنترنت في وجود وظيفة بسيطة جداً تنتهي بعد الظهر.

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *