مقالات عامة

رد خمسات على مقال “خمسات تجربة وتحليل”

بسم الله الرحمن الرحيم

في مقال سابق بعنوان “خمسات تجربة وتحليل” تحدثت حول تجربتي الشخصية في الموقع وطرحت بعض الاستفسارات والاقتراحات وقد تفضل الأستاذ عمر خرسه المدير التنفيذي لإدارة العمليات في حسوب مشكورا بالرد على ما ورد في المقال، وأورد رده في هذا الموضوع بتصرف من باب الانصاف وإتاحة فرصة الرد.

ذكر الأستاذ عمر في بداية حديثه أنهم في خمسات يقرؤون كل التعليقات والاقتراحات التي تصل لهم سواء إلى الموقع أو عبر الشبكات الاجتماعية أو من خلال مجتمع خمسات، وينظر لجميع الاقتراحات من جميع الجوانب والتعرف على الإيجابيات والسلبيات والتأكد من أن أي تطوير لن يؤثر على مجتمع خمسات سلبا أو يضر طرفا معينا سواء على المدى القريب أو البعيد.

بدأ التعليق على نقطة إتاحة المراسلة بين البائع والمشتري وذكر بأنها لا تخدم البائع أولا لأن البعض قد يكون غير جاد بالشراء ويضيع وقت البائع دون هدف بين سؤال ورد، وكذلك قد يستغل البعض الأمر بإرسال رسائل مزعجة للأخرين حول خدماتهم، وأما بالنسبة لمراقبة الرسائل فقد ذكر بأن الرسائل ستكون بكميات كبيرة جدا ويزيد عددها مستقبلا مما يجعل مراقبتها أمرا مستحيلا سواء بشكل آلي أو يدوي، وذكر بأنه في حال شراء الخدمة والتواصل مع البائع ومن ثم الرغبة في إلغاءها فإن خمسات يوفر استعادة المبلغ لمن دفع عبر PayPal وهذا بعكس ما ذكر في المقال، أما المبالغ المدفوعة من خلال موقع CashU فلا يمكن استعادتها لأسباب تتعلق بصعوبة الأمر في CashU ولأمور أخرى تقنية وهذا أمر غير مخفي وواضح في الأسئلة الشائعة.

وبالنسبة لنقطة مدة إنهاء الخدمة وقد استخدمت في المقال السابق الخدمات الإعلانية كمثال وأن خمسات يلزم الخدمات الجديدة أن تكون مدة إنهاءها مساوية لفترة الإعلان بدلا من أن تكون بمجرد إضافة الإعلان للموقع؛ فقد ذكر الأستاذ خرسه أن هذا الشرط يهدف لحماية المشتري فقد يشتري البعض إعلانات لمدة شهر ويكون إنهاء الخدمة خلال يوم واحد وبذلك يتمكن البائع من أخذ المبلغ قبل إنقضاء فترة الإعلان ولا يمكن محاسبته لو أزال الإعلان قبل أن تنتهي المدة إلا بإيقاف حسابه وهذا لن يعوض المشتري، وأوضح أن الخدمات الحالية والتي لا تلتزم بهذا البند قد تتعرض للإيقاف لو حصلت أي مشكلة من هذا النوع.

أما بالنسبة لإتاحة التقييم أكثر من مرة للمشتري الواحد لخدمة معينة فذكر بأن الضرر الحاصل سيكون أكبر من النفع وقد يتم استغلالها بإضافة تقييمات إيجابية بشكل غير أمين.

وبالنسبة لما ذكرت في المقال بخصوص بعض الاراء السلبية المنتشرة حول خمسات فقد ذكر بأنها مجرد إشاعات غير صحيحة وابتدأ بنقطة عدم السماح بالتقييم السلبي للبائعين المحترفين والتي تحدث عنها البعض وقال بأنها غير صحيحة أبدا، ويمكن مراجعة بعض حسابات الباعة المحترفين أو الشراء منهم للتأكد من الأمر، وأوضح بأنه في خمسات يتم معاملة جميع المستخدمين بشكل متساوٍ بغض النظر عن عدد الخدمات التي باعها أو اشتراها المستخدم، ويتم تفضيل البائع المحترف في سرعة الرد من قبل الدعم الفني فقط.

وبالانتقال إلى نقطة عدم الرد على أصحاب الحسابات المحظورة والتي ذكرها البعض فقد أوضح بأن الدعم الفني يرد على جميع الرسائل للأشخاص الموقفة حساباتهم في غضون 24 ساعة، ولكن من يتخذ أسلوب الكلام السيء والألفاظ غير اللائقة في رسالته لا يرد عليه أبدا، كما أن الرسائل المكررة لا يتم الرد عليها إلا لثلاث مرات كحد أقصى حسب ما تقتضيه الحاجة، ويمكن مراجعة التدوينة التي تبين أسباب حظر الحسابات بالضغط هنا.

وبالنسبة لنقطة جودة الخدمات المقدمة في خمسات فقد ذكر بأن هذا الأمر يعود للباعة والمستخدمين العرب وليس لخمسات، وذكر بأن الخدمات المنخفضة المستوى بشكل كبير لا يتم الموافقة عليها كما هو موضح في شروط الموقع، ولو كان هدف خمسات الربح والربح فقط لسمح لهذه الخدمات بالمشاركة ولكن هذا ما لم يتم فعله في خمسات وذلك لأن الهدف تطوير الويب العربي.

أما بالنسبة للنقطة التي يذكرها بعض الأشخاص بأن من يمتدح خمسات إما أن يكون من فريق عمل الموقع أو مستفيدا من شبكة التسويق بالعمولة لحسوب كما ذكرت في المقال السابق؛ فقد وضح الأستاذ خرسه بأن من يراجع مجتمع خمسات سيجد مئات المستخدمين الذين لا تجمع بينهم دولة ولا عمر وقد حققوا ولا زالوا يحققون أرباحا من الموقع منذ فترة تصل إلى السنتين ويمكن الاستفسار منهم حول ذلك.

وأخيرا فقد ذكر الأستاذ خرسه بأن بعض الاقتراحات المذكورة في المقال السابق موضوعة فعلا في قائمة التطوير لخمسات وبعضها يحتاج لدراسة طويلة.

بدوري هنا أشكر الأستاذ عمر خرسه المدير التنفيذي لإدارة العمليات في حسوب على تجاوبه وتخصيص وقت للإجابة على ما ورد في المقال السابق بشكل مفصل.

الوسوم

Mohammad Alzayer

مؤسس ومدير مدونة تطوير الأعمال الإلكترونية. حاصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال مسار نظم المعلومات الإدارية من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، ودرجة الماجستير في إدارة سلسلة التوريد من Dublin Institute of Technology, National Institute for Transport and Logistics - دبلن - جمهورية إيرلندا.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. الموقع قد لا يفيد إلا الطلاب الصغار أو الحدثاء من لم يخوضوا في أعباء الحياة، فأربعة دولارات فقط على عمل ما لن تفيد المتمرس أو المحترف.

  2. مقال جميل وتنسيق في المعاني اجمل
    خمسات لا احد يستطيع العمل عليه الا ذوي الخبرة
    يعني مثل بعض الاشخاص فقط عملهم على التطوير والمحتويات الحصرية
    لكن الزوار في خمسات اشك فيها يعني مافي برامج تتيح الزيارات الا وقد جوجل يكشفها
    هم من صنعو العناكب وهم يلعبون بنا كما يشاؤون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق