مقالات التاجر

إعداد سلعتك الإلكترونية وتحقيق الربح

بسم الله الرحمن الرحيم

شبكة الإنترنت توفر العديد من الطرق للربح المادي، فبعيدا عن المواقع التي تقدم طرقا خيالية هناك فعلا طرق وأساليب مختلفة أثبتت جدارتها للربح من خلال الشبكة، وهنا يجب أن أنوه أن هذه الطريقة التي سأستعرضها هنا قد أثبتت فعاليتها في المواقع الأجنبية بالدرجة الأولى ومن يجيد اللغة الإنجليزية فإنه سيجد مجالا واسعا للربح عبر الإنترنت ويمكن مراجعة مدونتي الإنجليزية للمزيد.

كلامي السابق لا يعني أنه لا فرصة لتجربة هذه الطريقة في المواقع العربية ولكن اعتقد أنها بحاجة لوقت أطول وجهد أكبر لفهمها من قبل المستخدمين العرب وكذلك قد لا تحقق الدخل الذي يمكن تحقيقه في المواقع الإنجليزية.

الجميع منا يمتلك مهارات مختلفة فالبعض لديه مهارات خاصة في استخدام الحاسب الآلي وحل مشكلاته والبعض لديه معلومات رياضية وأخرون لديهم معلومات تتعلق بالاستثمار ومجال الأعمال وغيرها من مجالات الحياة المختلفة، فكيف يمكن لأي منا استثمار هذه الطاقات والمهارات لتحقيق الربح؟ تتلخص الفكرة في إنشاء كتاب إلكتروني يمكن تسويقه وبيعه من خلال الشبكة العنكبوتية وسأسلط الضوء في هذا المقال حول هذه الفكرة.

لنأخذ المثال التالي، لنفترض بأن شخصا يمتلك معلومات كافية حول التسويق الإلكتروني وبإمكانه إعداد كتاب إلكتروني يتكون من خمسين صفحة حول هذا الموضوع ومن ثم عرض هذا الكتاب في الموقع الخاص به أو من خلال المواقع المتخصصة للبيع عبر الشبكة بسعر 15$ مثلا فإنه يمكن أن يحقق دخلا جيدا من ذلك. الموضوعات المتعلقة بالربح عبر الإنترنت وإنقاص الوزن وكيفية الحصول على وظيفة وغيرها من هذه المواضيع يمكن من خلالها تحقيق أرباح عالية والسبب في ذلك أنها تقدم حلولا للأشخاص المهتمين بالقراءة حولها، فشخص عاطل عن العمل مثلا سيكون مهتما بالقراءة حول الطرق المناسبة للحصول على وظيفة أو كيفية الربح عبر الشبكة العنكبوتية وكذلك الشخص الذي يعاني من السمنة فإنه دائما ما يبحث عن الطرق المناسبة لإنقاص الوزن.

 فالسؤال المهم الأن كيف يمكن إعداد كتاب إلكتروني وبيعه عبر الشبكة؟ إن استخدام برنامج MS Word ليس الخيار الصحيح أبدا فإنه يمكن لأي شخص التعديل على الملف وإزالة الحقوق الشخصية ونشره أو بيعه على أنه من مجهوده الشخصي مما يؤدي إلى ضياع الحقوق، وأفضل شيء يمكن استخدامه هو إعداد الكتاب بصيغة PDF عن طريق استخدام أحد المحررات الخاصة بهذه الصيغة.

هناك الكثير من محررات الـ PDF المشهورة ولكن أغلبها مدفوعة الثمن ولا انصح بشراء برنامج مدفوع خصوصا للمبتدئين ولكن هناك بدائل مجانية يمكن استخدامها وهي تعطي نتائج رائعة أيضا وأنا اقترح استخدام البرنامج التالي:

http://en.pdf24.org/pdf-editor.jsp

يمكن إعداد الكتاب الإلكتروني بشكل كامل عن طريق برنامج محرر النصوص MS Word ومن ثم تحويل الملف لصيغة PDF بعد الإنتهاء وذلك عبر اتباع الخطوات التالية:

1. افتح برنامج PDF 24 e editor .

2. من قائمة File اختر “Import” ثم “from file” واختر الملف المطلوب تحويله.

3. بعد فتح الملف توجه لقائمة File مرة أخرى واختر “Save as”.

4. سيظهر لك مربع فاضغط على زر “Continue” بالأسفل ومن ثم اختر المكان المناسب لحفظ الملف من مربع الحفظ الذي سيظهر.

كل ما في الأأمر أنه ينبغي بذل بعض الجهد في إعداد المادة العلمية للكتاب والتي تقدم موضوعا شيقا يهم القارئ وليس كلاما مصفوفا بهدف بيعه وتحقيق الربح، وبعد ذلك يمكن إعداد الكتاب بخطوات سهلة وسريعة.

قد يتساءل البعض ما هي الفائدة من إعداد هذا الكتاب وبيع بعض النسخ وهو معرض للنشر عبر شبكة الإنترنت بشكل مجاني ويصبح حينها متوفرا لأي شخص بعد ذلك؟ هذا التساؤل صحيح وهو متوقع الحدوث لهذا فإن على الكاتب أن يضمن عنوان موقعه أو صفحته على الفيسبوك مثلا في أسفل كل صفحة من هذا الكتاب فإن القارئ إذا وجد أن المحتوى متميز ومفيد فإنه سيدخل للموقع الشخصي للكاتب ليبحث عن الجديد حول هذا المجال وهذا يمثل نقطة إيجابية للموقع وزيادة لشهرته ويمكن عرض كتب جديدة للبيع أو استخدام الموقع للتسويق لمنتجات أخرى والربح منها.

وبالنسبة للمصادر والمراجع فإن على الكاتب أن يضمن كافة المصادر التي اعتمد عليها في أخذ المعلومات في نهاية الكتاب وهذا من أبجديات البحث العلمي ولا ينبغي إغفاله فإنه يدل على احترام الكاتب للأشخاص الذين استفاد منهم وأيضا يعطي مصداقية أكبر وإعجاب أكثر من قبل القارئ.

الوسوم

Mohammad Alzayer

مؤسس ومدير مدونة تطوير الأعمال الإلكترونية. حاصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال مسار نظم المعلومات الإدارية من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، ودرجة الماجستير في إدارة سلسلة التوريد من Dublin Institute of Technology, National Institute for Transport and Logistics - دبلن - جمهورية إيرلندا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق